خطير… رجل أعمال واعلامي معروف يوزّعون الأموال في تطاوين لإشعال الفتنة : تفاصيل

يبدو واضحا التصعيد المفاجىء للتحركات الاحتجاجية في تطاوين وفي اماكن اخرى بما فيها العاصمة وانخراط بعض الاطراف المدنية والسياسية واطلاقها لمبادرات ودعوات للتصعيد الميداني الذي قد يكون من اهدافها استفزاز القوات الامنية للدخول في مواجهات مع المتظاهرين في علاقة بما يجري منذ البارحة في تطاوين والكامور ومحاولة اعطاء نفس جديد لما حدث فيها ويحدث.
 
والسؤال هل هناك اجندة خفية لهذا التصعيد في التحركات الميدانية ضمن استراتيجية تقويضية تسعى لضرب الاستقرار.
 
تؤشر الوقائع المتسارعة ميدانيا نحو التصعيد الى وجود ارادة للانزياح بتحركات اجتماعية حافظت على سلميتها منذ انطلاقها قبل شهرين الى وجود اطراف سياسية ومدنية مدعومة من جهات سياسية نحو التصعيد والمواجهة مع الامن والجيش.
 
وتفيد بعض المعلومات عن ظلوع رجل اعمال ومترشح سابق للانتخابات الرئاسية في تمويل بعض التحركات الأخيرة بالتعاون مع ذراع اعلامي معروف بمواقفه المتوترة من الحكم هذا الى جانب بعض الاطراف السياسية التي جعلت من تقويض الحكم وافشال التجربة هدفا لها تعمل من اجله ليلا نهارا.
 
تبدو هدف هذه الاجندة الخفية هو استهداف مؤسسات السيادة و مقراتها بالحرق، واعوان الامن والحرس الوطني بالعنف الشديد. كما ان ما يرفع من شعارات سياسية تطالب باسقاط الحكم والحكومة هو تحويل وجهة لتحركات اجتماعية سلمية نحو العنف وتازيم الاوضاع واحداث ازمة سياسية، كما ان ما يجري خطير يجب الانتباه اليه واليقظة اللازمة للتعامل مع هذه الاجندة الخفية بما يجب من الاجراءات لتهدئة الاوضاع بتطاوين.

One Response

  1. Priscilla Tuxbury 26 septembre 2018